مركز البيانات الجيومكانية

مركز البيانات الجيومكانية

  لمساعدة المؤسسات الأكاديمية والبحثية والتنموية للاستفادة من البيانات الجيومكانية و تقنياتها.   المزيد..

عن المركز آخر تحديث 12/16/2015 11:07:52 AM


1.    عن المركز

 

رؤية المركز:

يطمح المركز لان يصبح مركزا رائدا في تطبيقات التكنولوجيا الجيومكانية (نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والتوقيع المكاني) و مصدرا مهما للبيانات الرقمية الجيومكانية على مستوى قطاع غزة, وان يكون  لبنة فاعلة في البنية التحتية الوطنية للبيانات الجيومكانية في فلسطين. 

 رسالة المركز:

المركز يهدف الى تعزيز ثقافة استخدام البيانات الجيومكانية وتقنياتها (ادواتها ونظرياتها التحليلية) في البحث العلمي كما ونوعا داخل قطاع غزة والذي بدوره يساعد الباحثين والاكاديميين وصناع القرار والطلاب على استكشاف البعد الجغرافي (المكاني) والعلاقات المكانية في تطبيقاتهم متعددة التخصصات.

هذه الرسالة جاءت من الايمان العميق للقائمين على المركز بان المكان/الفراغ بالمعنى الفيزيائي في قطاع غزة غير متجدد وغير قابل للتوسيع, ويشكل المحدد الاول لغالبية القطاعات التنموية, ولذلك فان عامل المكان يستحق ان نعزز احتسابه  في الكثير من الدراسات من خلال البيانات والتقنيات الجيومكانية للوصول الى حالة متقدمة من التنمية والتخطيط المستدام.  

 

نبذة عن مهام المركز: 

أنشئ مركز البيانات الجيومكانية في التعليم والبحوث والتنمية بقرار من مجلس الجامعة في جلسته رقم (06/2015). وهو متخصص في تطبيقات التكنولوجيات الجيومكانية للمساعدة في فهم اعمق للكثير من القضايا المرتبطة بالبعد المكاني التي يعاني منها سكان قطاع غزة والمتعلقة بالمشاكل البيئية والاجتماعية والاقتصادية,  لذلك التكنولوجيا الجيومكانية تعطي مساحة مرنة لدراسة الكثير من الظاهرات المختلفة والمتباعدة والتي تستند اساسا على وجود صفة التوزيع الجغرافي للظاهرة بغض النظر عن طبيعتها, فالتكنولوجيا الجيومكانية لم تترك بابا في البحث العلمي الا وطرقته, على سبيل المثال لبعض الدراسات: التغيير المناخي, حماية البيئة (التصحر, استنزاف الاراضي, النمو العمراني), توزيع الخدمات,  البؤر الساخنة لتفشي الامراض, الاوضاع الاقتصادية و توزيع العائلات المهمشة والفقيرة,  عدالة السياسات الاجتماعية, توزيع الجرائم....الخ. التكنولوجيا الجيومكانية ليست قاصرة فقط على دراسة هذه الظواهر الطبيعية والبشرية كما هي ولكنها تساعدنا ايضا في التنبؤ بالتغير لهذه الظاهرة عبر الزمان والمكان مما تعطينا مجالا للرد بشكل فوري امام التحديات التي نواجها.

العاملين بالمركز يسخرون خبراتهم المتعددة بالعلوم الجيومكانية المختلفة: الاستشعار عن بعد ومعالجة الصور الرقمية، وتفسير الصور، ونظم المعلومات الجغرافية (GIS)، ونظام تحديد الموقع العالمي(GPS) , والمسوحات الميدانية وتحليل التضاريس  والنمذجة المكانية والزمانية لإثراء مجتمع الباحثين في العلوم الطبيعية والانسانية بالمعلومات والبيانات الجيومكانية اللازمة في استكشاف الجانب المكاني للعلاقات المعقدة ما بين الإنسان والبيئة.

المركز يركز بالدرجة الاولى على الدخول في شراكة مع باحثين جامعة الاقصى والجامعات الاخرى باختلاف تخصصاتهم، ومؤسسات القطاع الحكومي والقطاع الخاص لبحث وتطوير استخدامات هذه التقنيات الجيومكانية في الابحاث متعددة التخصصات عبر تحليل صور الاقمار الصناعية وطبقات البيانات في نظم المعلومات الجغرافية وبيانات المسوحات الميدانية و البيانات الاقتصادية والاجتماعية ومن ثم نشرها في منصة مجلة المركز العلمية الالكترونية الخاصة بالبحوث الجيومكانية , ومجلات اخرى محلية ودولية محكمة.

المركز يوفر بنية تحتية متميزة لتعزيز فرص البحث العلمي والتدريب من خلال طبيعة تركيب مجموعة العمل البحثي التي تضم كلا من اعضاء التدريس و البحث العلمي والفنيين بجامعة الاقصى جنبا الى جنب مع المؤسسات الفلسطينية القائمة والمتخصصين بها في المجتمع المحلي بالإضافة  الى الافراد المتخصصين بالتطبيقات المختلفة للبيانات الجيومكانية في مجتمع قطاع غزة. هذا المزيج والتحالف الحاضن من العمل الجماعي والتكنولوجي سيعزز من فرص الارتقاء بالمجتمع الفلسطيني عامة و قطاع غزة خاصة على المستوى المحلي والاقليمي والدولي.

المركز يدرك ان دماء حياه البحث العلمي تكمن في البيانات ويدرك ايضا بان البيانات الدقيقة (خصوصا البيانات الموقعة مكانيا) هي الاساس للتخطيط السليم والاكثر استدامة خاصة في المجتمعات النامية امثال قطاع غزة حيث تساعد على نجاح تنفيذ المشاريع التنموية باقل تكلفة ممكنة دون تكرار هذه المشاريع فتستنزف المصادر. ان احد اهم مهام المركز هو بناء بنك من المعلومات ذات الاسناد المكاني الرقمي(خواص الظواهر مع احداثياتها الجغرافية), ولهذا فان المركز مكلف بجمع وتطوير ومعالجة وصيانة وتحديث قواعد بيانات جيومكانية رقمية (Digital Geospatial Metadata) محلية و وطنية حيث اصبحت هذه البيانات من أهم إنجازات عصر المعلوماتية والمرتكز الأساسي لتنمية وتطور المجتمعات خصوصا بعد التحديات الجمة التي يعاني منها قطاع غزة والتي تضاعفت اثارها بمحدودية الاراضي مما ادى الى زيادة الصراع بين كافة القطاعات بقطاع غزة على الامتلاك و الاحتفاظ  والاستخدام للأراضي دون اسباب منطقية مقنعة في اغلب الاحيان (على سبيل المثال: استنزاف الاراضي الحكومية في مشاريع اسكانية باتباع سياسة الاسكان الافقي ساهم في هدر الكثير من المساحات الغير متجددة). هذه الظروف الاستثنائية لاستغلال مصادر الاراضي لقطاع غزة تتطلب استخدام ادوات ونظريات علمية جيومكانية لتحقيق فاعلية وعدالة اكثر لإدارة مصادر الاراضي داخل قطاع غزة بشكل اكثر حكمة واستدامة من أي ادوات اخرى او أي وقت آخر. المركز يعمل على ارساء قواعد علمية جديدة في مجتمع قطاع غزة البحثي من خلال دراساته الجيومكانية ومن خلال توفير البيانات الجيومكانية اللازمة (صور اقمار صناعية وجوية, مسوحات ميدانية, خرائط قديمة وحديثة, ارقمة الخرائط الورقية القديمة, النمذجة... الخ ) التي غالبا ما يحتاج اليها المديرين التنفيذيين و صناع القرار باختلاف قطاعاتهم (مثل الوزارات والسلطات : الزراعة, الصناعة, سلطة الاراضي, سلطة المياه, سلطة البيئة, النقل والمواصلات, الشؤون الاجتماعية, الاسكان....الخ ) حتى تكون لديهم صورة اوضح لوضع السياسات والتخطيط الامثل للمستقبل. وبالتالي فان توفير البيانات الجيومكانية الدقيقة يساهم في فك الكثير من الاشكاليات في استخدامات الاراضي عند وضوح العلاقات المكانية المتقاطعة ما بين الكثير من تلك القطاعات مما يأثر ايجابا في تحقيق فرصا اقوى للقرار السليم والتخطيط المستديم والمتكامل, على مستوى الوطن.

يعزز المركز من فرص التعليم والتعلم, على اعتبار ان التعليم والتعلم بهذا المجال هو مكلف جدا لأنه يحتاج الى آليات وادوات وبرمجيات وبيانات وجهد ووقت و متخصصين . كل هذه المصادر هي غالية الثمن بالأساس. المركز يوفر هذه الفرصة للتعليم والتعلم من خلال مختبر حاسوب متطور لنظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد, به كل الامكانيات اللازمة ليلبي حاجة التعليم والتدريب والبحث العلمي  للمحاضرين والطلاب من كافة الكليات المختلفة بجامعة الاقصى اخذا بعين الاعتبار خلفياتهم العلمية متعددة التخصصات غير الجغرافية. بالإضافة إلى ذلك، يقدم المركز خدماته التقنية من خلال البرامج التدريبية والاستشارات للمؤسسات البحثية والاكاديمية والمؤسساتية لإتاحة تطبيقات التقنيات الجيومكانية. كما ويساهم المركز في برامج تشبيكيه مع المؤسسات البحثية الدولية الاخرى في إطار شراكات بحثية وتنموية مختلفة الوجهات تعزز من عولمة العمل البحثي الجيومكاني في قطاع غزة.

أهداف المركز:

1.      إجراء البحوث (التنموية على وجه الخصوص) لتوجيه السياسات العامة و البرامج الوطنية ذات العلاقة لتدعيم التخطيط التنموي الحكيم و المستديم.

2.     تخصيص منصة نشر للبحوث والدراسات الجيومكانية المتخصصة التي تسلط الضوء على البيئة المميزة لقطاع غزة والوطن.

3.      تأسيس بنك وارشيف من البيانات الجيومكانية بشكل مستديم تدعم عمل كلا من الباحثين و الاكاديميين و صانعي القرار والطلاب لدراسة اعمق للمشكلات التي يعاني منها قطاع غزة بالتحديد الا ان المركز يدعم جمع البيانات الجيومكانية على المستوى الوطني و الاقليمي والعالمي لاستخدامها في المجال التعليمي والاكاديمي.

4.      توفير المساعدة التقنية والمناهج التدريبية للأفراد والمؤسسات بمجال تكنولوجيا البيانات الجيومكانية.

5.      تعزيز الحوار المدني وإشراك المجتمع المحلي والمؤسسات ذات العلاقة لفهم اعمق بالتطبيقات الجيومكانية ومدى الاستفادة منها.

الجهات الممولة  للمركز:

يعتمد المركز على الجهات الممولة والمؤسسات الدولية الداعمة الصديقة للشعب الفلسطيني,  بحسب تقاطعات وجهة عملها الاساسية مع التطبيقات المختلفة للبيانات الجيومكانية الخاصة بعمل المركز. 

الهيكل التنظيمي: