عنوان الصورة

أخبار حفل الخريجين



جامعة الاقصى تحتفي بتخريج كوكبة من أبنائها الطلبة تحت شعار فوج "الأسرى والمسرى"


احتفت جامعة الأقصى بتخريج الفوج الحادي والعشرين من طلابها تحت شعار" فوج الأسرى والمسرى " بحضور النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي د. أحمد بحر، ووكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. زياد ثابث، والقائم بأعمال رئيس الجامعة د. محمد رضوان، ولفيف من نواب وأعضاء مجلس الجامعة، وعدد من الوجهاء وكبار الشخصيات الاعتبارية والمؤسسات الوطنية والدولية، وذوي الخريجين.

 

في بداية الاحتفال رحب رئيس اللجنة التحضيرية د. منير أبو الجديان بجميع الحضور ومن شاركنا في حفلنا الحادي والعشرين، مؤكداً على ضرورة إقامة هذه الأعراس للطلبة الخريجين لرسم الابتسامة على وجوههم ووجوه ذويهم، وتكريسا وحرصاً من الجامعة على تكريم هؤلاء الطلبة الخريجين من أجل تحقيق أمانيهم والاحتفاء بهم، وأوضح أن من أهم أولويات الجامعة تحقيق المصلحة العامة للطلبة في ظل الاوضاع التي يعشها قطاع غزة من حصار واستبعاد للقضية الفلسطينية ، مهناً جميع الخريجين وذويهم في هذا العرس الكبير


بدوره هنئ د. بحر الطلبة الخريجين وذويهم في عرسهم والاحتفال بهم في جامعة الأقصى التي وصفها بمنارة العلم والمعرفة ، مشدداً على أهمية العلم والثقافة وصقلها الى الاجيال عن طريق مؤسسات تعليمية عالية ومميزة ومن أجل مواصلة مسيرة العلم والبناء ، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني مبدعاً بمعطاءة المستمر في جميع المجالات لاسيما التعليمي والثقافي ، داعياً الجميع الي تكاتف الجهود من اجل بناء الامة الإسلامية والسعي وراء مصالحة بين جميع الأطراف الفلسطينية، موجهاً تحيته الى الأسرى الابطال خلف قضبان الاحتلال الإسرائيلي ، مثمن دور جامعة الأقصى في تقديمها العديد من البرامج التعليمية المختلفة ، شاكراً إدارة الجامعة على تنظيمها لهذا الحفل الكبير.


من جهته بين د. زياد ثابت أن جامعة الأقصى تعتبر جامعة الشعب الفلسطيني والمتميزة التي توفر لشعبها كافة الاحتياجات والسبل الكفيلة بتوفير بيئة تعليمية عالية الجودة ، كما قال ان هذه الجامعة مليئة بالعمل والجد والاجتهاد ولا زالت الجهود مستمرة من أجل توفير تعليم متميز من امكانيات محددة ملائمة لجميع فئات الشعب الفلسطيني ، شاكراً الجامعة على جهودها في إنجاح هذا الحفل ، متمنيا أن تكون الجامعة في الطليعة دائماً وأن يكون خريجيها قادرين على منافسة زملائهم في الجامعات الاخرى في ميدان العمل.


من جهة أخرى عبر د. محمد رضوان عن سعادته بتخريج طلبة يحملوا نهج العلم والانتماء للوطن، واصفا الطلبة الخريجين بأنهم "صناع العلم ورواد المستقبل الباهر"، مهنئا الطلبة وذويهم على هذا الحفل الكريم بعد الجهد والعناء الذي قدموه خلال مرحلتهم الجامعة وذلك لتحقيق النجاح والتميز وهم يستحقون الدعم والتقدير، منوهاً على أسم الحفل وهو فوج الأسرى والمسرى في ذلك واجب علينا بان لا ننسى أسرانا وأقصانا موجهاً لهم التحلية والتقدير ، متمنياً لهم الفرج القريب.


موضحاً ان جامعة الأقصى أخدت على عاتقها أن تحمل أمانة العلم والبناء واللحمة الوطنية وتجسيد كل المكونات الفلسطينية تحت راية واحدة من أجل تحقيق مصلحة الطلبة وأبناء المجتمع الفلسطيني دون صعوبات ومناكفات مختلفة ، وفي نهاية حديثة قدم شكره لكل من ساهم وشارك في إنجاح هذا الحفل المميز، موجهاً أيضاً شكره لأعضاء الهيئة الأكاديمية وموظفي الجامعة لجهودهم في بناء هذا الصرح العلمي الشامخ بطلابه وتخصصات النوعية.

 

ومن ناحيته تحدث عميد القبول والتسجيل د. عدنان الكحلوت عن أهمية العلم والبناء من اجل رفعة المجتمع واتقاءه بعقول المثقفين منه، مبيناً ان الشهادة الجامعية تعد بمثابة سلاح يمتلكه الشخص الخريج ، مستعرضاً نص الشهادة التي منحت للطلبة الخريجين وأوائل الأقسام ، متمنياً للجميع حياة جميلة.


وتخلل الحفل العديد من الفقرات الإرشادية والاستعراضية وفنية التي تذلل على مدي احترامنا للعلم والمتعلم، ومن تم تكريم الطلبة الخريجين وتوزيع الشهادات.


الجدير ذكره أن الاحتفالات في الجامعة ستستمر لمدة 6 أيام وستنتهي يوم الخميس، وسيتم تكريم جميع الطلبة الخريجين كلاً حسب الكلية والتخصص..