عنوان الصورة

نبذة عن المؤتمر


صفحة جديدة 1

المقدمة:

 للتربية دورها المركزي في بناء المجتمعات وقيادتها وتوحيد دفة سفينتها، ويتعاظم هذا الدور في حال وقوع هذه المجتمعات تحت الاحتلال، كما هو واقع المجتمع الفلسطيني؛ الذي يرزح تحت نير الاحتلال الصهيوني منذ حوالي سبعة عقود، حيث يعمل على تدمير الإنسان والأرض، والتاريخ والتراث، والعقيدة والقيم، لكي يفرغ الأرض من أهلها الحقيقيين، وبالمقابل تجذر الفلسطينيون بأرضهم وتراثهم، وضربوا أروع الأمثلة في الثبات والصمود والحفاظ على الهوية، ويعود الفضل في ذلك لله تعالى ثم للدور التربوي العظيم الذي قامت به المؤسسات التربوية بما فيها الأسرة والمسجد والمدرسة والجامعة.

وانطلاقاً من رسالة كلية التربية بجامعة الأقصى، والتي تقوم على الحفاظ على الهوية الفلسطينية وبناء الإنسان الفلسطيني القادر على التحدي والمقاومة، تعلن عن عقد مؤتمرها الدولي  بعنوان:

التربية في فلسطين بين المتطلبات الوطنية والمتغيرات العالمية

الذي يهدف إلى النهوض بالتربية الفلسطينية لتضاعف من دورها الريادي في عملية التحرر من الاحتلال، لأن بناء الإنسان الفلسطيني بناءً يجمع بين المتطلبات الوطنية والمتغيرات العالمية المعاصرة، هو المقدمة الصحيحة لتحرير الأرض من المحتل ، وبناء الدولة الفلسطينية العتيدة.

ولأن القضية الفلسطينية تمثل القضية المركزية للعرب والمسلمين في العالم، والعمل من أجلها واجب عليهم، فقد جاء هذا المؤتمر ليكون مؤتمراً دولياً يشارك فيه كل الباحثين من أصقاع الدنيا بلغاتهم المختلفة.