كلية الاعلام

كلمة العميد آخر تحديث 1/27/2020 9:32:38 AM

بدأت نشأة كلية الإعلام في جامعة الأقصى منذ أكثر من عقدين. ومنذ ذلك الحين تحاول مواكبة التطور المتلاحق. وإيماناً من الكلية بأن الرسالة الإعلامية هي مضمون وشكل. وأن الإعلام الناجح ما هو إلا إعداد جيد وإبداع في تنفيذ هذا الإعداد، فقد اهتمت الكلية ببناء وتأهيل الطالب معرفياً وفكرياً من خلال تزويده بالمعارف والقواعد العلمية وإكسابه المهارات العملية والمهنية المناسبة ومواكبة سوق العمل. ولسان حالها أن دراسة الطلبة وعملهم المستقبلي ما هو إلا وسيلة لبناء المجتمع وتنميته من ناحية، ووقايته ودحر الدخيل عليه من ناحية أخرى.

وتزخر الكلية وأقسامها بمجموعة متميزة من أعضاء هيئة التدريس. وتعتمد عمليات التدريس في الكليات على خطط دراسة تجمع بين المساقات النظرية والتطبيقية والفنية، ويتم تقديمها من خلال المحاضرات النظرية والتطبيقية، والتدريب داخل الكلية من خلال ستوديو الإذاعة المسموعة والمرئية، ومختبر الوسائط المتعددة. ويمتد التدريب إلى إلحاق الطلبة بعمليات الممارسة المهنية في عدة مؤسسات ووسائل إعلامية. حيث عقدت الكلية اتفاقات تشارك وتدريب مع عدة وسائل إعلامية. وتدعم الكلية العملية الدراسية من خلال عدة أنشطة ثقافية وفنية ومعرفية.

وتمثل كلية الإعلام في جامعة الأقصى منبعاً مهم لتخريج الكوادر المهنية على الساحة الإعلامية. حيث حقق عدد كبير من الخريجين النجاحات والتجارب المميزة التي تتحدث عن نفسها في مؤسسات ووسائل الإعلام ودوائر الإعلام المتعددة. على المستويات: الإعلامية، والإدارية، الفنية، والبحثية.

وتعزم الكلية في القريب العاجل في عقد المزيد من الاتفاقيات لتوفير فرص تدريب ومعايشة وعمل للطلبة والخريجين. وتجهيز ستوديو جديد للإذاعة والتليفزيون. والتحضير لإطلاق قناة إذاعية وأخرى مرئية. وإنشاء دائرة مختصة في الكلية تختص بالعملية التدريبية والأنشطة المساندة. ومركز لدراسات إعلامية.

                             د. أحمد محمد المغاري 

عميد كلية الإعلام بجامعة الأقصى